الطالب علي صبح من داخل مركز الخزامى يوجه رسالة تحمل الكثير من المعاني في طياتها المحبه عشق الابن لابنه ، علي صبح عبر بمشاعره البرئيه التي تجردت من النفاق وتكللت بالعفوية تجاه مركز الخزامى بالعموم وبشخصية الدكتور ابراهيم ابو عليم.

هذه المحبه والعشق الكبير نتفق جميعا نحن واياكم لم تتاتي من فراغ ، الذي يعرف الخزامى والدكتور ابراهيم الذي يكرس وقته وجهده نحو انجاح هذا المشروع الوطني يجمع باستحقاقه تلك المحبه والمؤده .

هنئيا للدكتور ابراهيم ابو عليم وهنئيا لهذا الصرح العظيم الذي شيد على الامانه والاخلاص والتقوى امام الله اساسه ،الخير ، العطاء ، المحبه ،
*الصوره تعبر عن مليون كلمة وكلمة

: شركاء النجاح